اكبر موسوعة من الأغاني الأجنبية و العربية و النغمات


    خُلقتُ يَ آدم من ضِلعكَ الأعوج , فَ / رفقآ بي !

    شاطر

    black.b

    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 18/10/2011

    خُلقتُ يَ آدم من ضِلعكَ الأعوج , فَ / رفقآ بي !

    مُساهمة  black.b في الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 11:52 am






    عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]





    خلقت من ضلعآ أعوج )
    من ضلعك يَ آدم
    فَ أنآ منك / ولك أكون نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة =)

    فَ هل احتآج لِ عمليه اصلآح ذآلك الاعوجآج ..؟ّ

    أتعلم يَ آدم ان هذآ الضلع خلق اعوجآ لِ / يحمي القلب
    القلب الذي يضخ الدم لِ يمد الجسم بالحياه
    ويضخ معه العآطفه / الحب / والحنآن
    فَ تجد كل المشآعر الرقيقه في عيون حوآء البآكيه لِ كل مآيتعبهآ


    فـ / هي :
    الأم الحنون / الزوجه الوفيه / الأخت العطوفه
    / الأبنه البآره / الحبيبه الودوده


    وخلقت يَ آدم من ترآب ...
    لِ تكون / صلبآ / قويآ / قآسيآ / متآمسكآ
    لآ تؤثر عليك .. ريح أو مطر / حر أم برد

    ويقال أن الرجل حين يتألم يكره من يعذبه ، بِ عكس المرأة تمآمآ
    فَ هي حين تتألم تزدآد عاطفةً و حباً !! ... نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    وقرأت أنه لو خٌلقت حوآء من آدم عليه السلآم
    و هو مستيقظ لـَ / شعرَ
    بِ ألم خروجهآ من ضلعه و كرههآ ، لكنهآ خُلقت منه
    و هو نآئم .. حتى لآ يشعر بِ الألم فَ لآ يكرههآ ..

    لذآ هي الآن حين تؤلمه يكرههآ ويهجرهآ
    بينما المرأة حين يؤلمهآ تصمت حبآ له وتتحمل
    آلمه وعذآبه وقهره لهآ =)
    فـَ / حوآء صبوره بِ احسآسهآ فَ هي عندمآ تلد تكون
    مستيقظه ،و ترى الموت أمآمه’ ، لكنهآ تزدآد
    عآطفة وحنآن .. وتسكن مولودهآ قلبهآ
    و تحب من سبب لهآ ألمآ وتعبآ , بل تفديه بِ حيآتهآ ...
    وتؤثره على نفسهآ ..‘

    ولقد اثبت الطب الحديث ايضآ أنه لولآ ذآك الضلع الأعوج
    لَ كآنت أخف ضربة على القلب سببت نزيفاً ، فَ خلق الله ذآك الضلع لِ يحمي القلب ..
    ثم جعله أعوجاً لِ يحمي القلب من الجهة الثآنية ..
    فَ لو لم يكن أعوجاً لَ كآنت أهون صدمه سببت نزيفاً
    يؤدي - حتماً - إلى الموت =(


    فَ أحرص يَ آدم أن لآ تحآول اصلآح اعوجآجي فَ تكسرني
    فَ تتسبب بِ نزف قلبك حتمآ سيؤدي بك لِ الموت...

    وأن النبي صلى الله عليه وآلة و سلم ، قآل /
    ( .. إن حاول الرجل إصلاح ذاك الاعوجاج كسرها .. )



    فَـ / أفتخري يَ حوآء وَ زيدي اعوجآجآ .. نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 7:53 pm